http://www.shar-m.com/download/1/5168000/{REQUEST_STRING}?auto

mercredi 27 novembre 2013

عسل النحل




عَسـَــــــل النَحـْـــــــل



المهندس جورج فارس رباحية


عسل النحل هو مادة عطرية سميكة القوام حلوة المذاق تنتج من جمع النحل لرحيق الأزهار وتحويله

لسائل سميك القوام . وللعسل فوائد كثيرة واستخدامات متعدّدة إذ يدخل في صناعة العديد من المستحضرات الطبية والتجميلية . إن معظم دول العالم تهتم بتربية النحل لإنتاج العسل ، يُقَدَّر إنتاج العالم سنوياً من عسل النحل بحوالي بليون كيلو غرام . وإن العشر دول الأوائل بإنتاج عسل النحل هي :

1 ـ الصين . 2 ـ الولايات المتحدة الأمريكية . 3 ـ الأرجنتين . 4 ـ تركيا . 5 ـ أوكرانيا . 6 ـ المكســـيك .

7 ـ روسيا . 8 ـ الهند . 9 ـ إثيوبيا . 10 ـ اسبانيا .

لكي تنتج نحلة العسل ( Apis mellifera ) ما مقداره نصف ملعقة صغيرة من العسل تقطع مسافة 750 كم ولكي تُنْتِـــــج كيلو غرام واحد من العسل فإنها تنتقل بين الزهور مسافة تُعادِل 11 دورة حول محيـــــط الأرض عند خط الاستواء وتختلف أنواع العسل باختلاف مصدر الرحيق من حيث اللون والمذاق والرائحة والقابلية للتبلْوُر والكثافة والقلوية .كما أن هناك عوامل أخرى تؤثر على صفات العســــــل مثل نوع التربة والعوامل الجوية وغيرها لذلك من النادر تشابه عيّنتين من العسل ولو كان مصدر الرحيق واحد .

ينتج اللون الأساسي للعسل من مكوِّنات ذائبة في العسل من أصل نباتي مصدره رحيق الأزهار كما يتأثّر بدرجة الحرارة حيث يميل لونه إلى اللون الداكن إذا اشتدّت الحرارة في موسم الرحيق كما في العسل الجبلي وعسل السدر وحبة البركة . وإن العسل الطبيعي يميل للتبلور عند انخفاض درجة الحرارة عن الحد الأدنى لدرجة حرارة خلية النحل وهي 20 مْ ، وتختلف سرعة تبلور كل نوع من العسل عن النوع الآخر باختلاف المصدر الرحيقي .




مكوّنات العسل


تكوين العسل :يتكوّن عسل النحل من مواد حسب النسب التالية :

فركتوز 41% ــ جلوكوز 34 % ــ ماء 16 % ــ مواد غير معدنية 3.43 % ــ ســــكر قصب 3 %

ــ دكسترين 1.7 % ــ رماد (أملاح) 0.81 % ــ نيتروجين 0.4 % ــ بروتين 0.3 % . ويلاحظ أن مجموع التكوين يساوي 100.64 % حسب ما جاء في المصدر : منتديات نحال تافوغالت .

يعتبر العسل من أكثر المواد تعقيدا في تركيبه فيحتوي على أكثر من 800 مركّب بمـــا فيها كمية كبيرة ومتنوعة من الفيتامينــــات والســــــكريات والأنزيمات والأملاح المعدنيــة والأحمـــــاض والبروتينات :

مجموعة الفيتامينات : ثيامين ب1 ، ريبوفلافين ب 2 ، بانتوتينيك ب 3 ، نيكوتيك ب 4 ، نياسين ب 5 ، ب 6 ، ب 8 ، ب 9 ، ب 12 ، فيتامين ك ، الأسكوربيك ج ، الكاروتيـــــن الذي يتحوّل في الكبــــد إلى فيتامين أ ، البيوتين هـ .

مجموعة السكريات : الجلوكوز ، الفركتوز ، دكستراترابوز ، رافنيوز ، ميليزيتوز ، كستوز ، أرلوز ،

إيزوملتوز ، ملتولوز ، نيجروز ، كوجبيوز ، جونتبيوز ، لاميناريبوز ، ميليزيتوز .

مجموعة الأنزيمات : الأنفرتيز ، الأميليز ، الكاتاليز ، الفوسفاتيز ، جلوكوسيديز جلوكوز أوكســــــيديز ،

مجموعة الأملاح المعدنية : الحديد ، النحاس ، الفوسفور ، الماغنيزيوم ، الصوديوم ، الكالسيوم ، اليود ، الكبريت ، المنغنيز ، البوتاسيوم ، السيلنيوم ، السلكا ، الكلور ، الفلور .

مجموعة الأحماض : الستريك ، الخليـــــك ، اللكتيك ، الفورميــــك ، البيوتريك ، التانيك ، الأكســـــاليك . الطرطريك ، الأسيناميك ، الكافيك .

مجموعة البروتينات : غلوبيلين ، بيبتون ، بيمين ، نيكيلو بروتين .




فوائـــد العســل



ثبت أن كيلو غرام واحد من العسل يُفيد الجسم بما يُعادل 3.5 كغ لحم أو 12 كغ خضار أو 5 كغ حليب


يُعْتَبَر عسل النحل مادة علاجية ووقائية وغذائية كبيرة الأهمية وتنطبق عليــــه الآيـة القرآنيـة ( وفيـــه شِفـاءٌ للناسْ ) وآية في الكتاب المقدس في سفْر أمثال سليمان ( الكلام الحسن شهدُ عســــلٍ حلوٌ للنفس وشفاءٌ للعظام ) وسنذكر أهم فوائده :

ــ علاج اضطرابات الجهاز الهضمي فيزيد من نشاط الأمعاء ، فلا يُسبّب تخمّر لمرضى الجهاز الهضمي

ولا يُسبّب تهيّج لجدران الأمعاء ويعمل على تنشيط التمثيل الغذائي ويجعل عملية الإخراج سهلة .

ــ علاج التهاب الكبد المزمن والتهاب المرارة والمساعدة في تفتيت الحصى بالتناول يومياً عسل مع حبوب

اللقــاح (1)

ــ علاج ضعف بنية الجسم وفقر الدم ورفع نسبة الهيموغلوبين بالدم .

ــ علاج الصداع والالتهاب العصبي لاحتوائه على فيتامين ب 1 .

ــ علاج الروماتيزم والتهاب المفاصل بتناول العسل مع حبوب اللقاح والغذاء الملكي (2)

ــ علاج الالتهابات والأمراض الجلدية ويمنع حدوثها لاحتوائه على فيتامين ب 3 .

ــ علاج ناجح جداً للحروق والتهابات الغدد العرقية وغدة الثدي .

ــ علاج أمراض الصدر كالربو المزمن والزكام وغيره لاحتوائه على الماغنيزيوم .

ــ علاج البلغم ومنع تكوّنه في الرئتين خاصة عند المدخّنين .

ــ علاج التهابات الكلى والحالب والمثانة وحصى الكلى بتناول العسل مع حبوب اللقاح وصمغ النحل

( البروبوليس ) (3)

ــ علاج التهابات اللثة واللسان وتسوّس الأسنان وتشقٌق الشفاه لاحتوائه على الفلور .

ــ علاج آلام الطمث وانقباض الرحم .

ــ علاج سرطان الثدي .

ــ علاج سيولة الدم ويُساعد على تجلّطه لاحتوائه على فيتامين ك . وتناوله مع حبوب اللقاح .

ــ علاج أمراض الحساسية والحساسية المصاحبة للربو بتناوله مع حبوب اللقاح .

ــ علاج بزيادة عدد الكريات الحمراء والبيضاء في الدم .

ــ علاج أمراض الكبد وتقويته ومنع ترسّب الدهون فيه وتحسين وظائفه .

ــ علاج التسمّم والتسمّم الكحولي وتسمّم الحمل .

ــ علاج ضربة الشمس بوضع العسل على الشعر .

ــ علاج تهيّج وتبقّع الجلد بدهن الجلد بالعسل مع حبوب اللقاح .

ــ علاج الإمساك والبواسير بالدهن الموضعي بالعسل مع حبوب اللقاح مع تناولهما .

ــ علاج أمراض القلب وتقوية عضلة القلب .

ــ علاج ناجح جداً للإدمان .

ــ علاج ناجح للأمراض العصبية .

ــ علاج التهاب الكبد المزمن

ــ علاج سرطان الجلد حيث يخترق الجلد ويُعالج المرض بشكل تعجز عنه أفضل الأدوية .

ــ علاج القروح بدون ألم وبدون آثار جانبية .

ــ علاج تنميل الأطراف لاحتوائه على فتامين ب 1 ، ب2 .

ــ يعمل على تعويض السكريات المستهلكة بالمجهود الجسمي أو الذهني لاحتوائه على الجلوكوز السهل

الامتصاص والتمثيل بالجسم والفركتوز البطيء الامتصاص الذي يحفظ سكر الدم .

ــ يعمل على تحسين نمو العظام والأسنان لاحتوائه على الكالسيوم والفوسفور .

ــ يُلغي تأثير الحموضة الزائدة في المعدة فيمنع الإصابة بقرحة المعدة والإثني عشر .

ــ مُزيل جيد للكحّة وذو تأثير مُلَطِّف لالتهاب اللوزتين والحلق .

ــ يُفيد في حالات السعال الجاف وجفاف الحلق وصعوبة البلع وعلاج القيء .

ــ يُفيد في حالة الغيبوبة وفي تغذية المرضى في دور النقاهة ومقاومة الشيخوخة .

ــ يُفيد الحوامل أثناء الحمل والولادة ويعمل على تقوية انقباض الرحم أثناء الولادة .

ــ يُفيد جداً لبشرة النساء حيث يعمل على تنعيمها وتقليل التجاعيد بها .

ــ يُفيد جداً للإلتهابات الرئوية وأمراض الجهاز التنفسي ونزلات البرد والسل الرئوي .

ــ يُفيد في تسكين الآلام ممزوجاً مع حبوب اللقاح وغذاء الملكات ( دَهْن مكان الألم ) .

ــ يُفيد الأم المرضع حيث يُعَوّضها على ما تفقده من فيتامينات وأملاح معدنية وسكريات .

ــ يُفيد الرياضيين حيث إنه مصدر جيد للطاقة والفيتامينات .

ــ يزيد من إدرار حليب الأم .

ــ يزيد من المحتوى الغذائي والأجسام المضادة لحليب الأم .

ــ مضاد للبكتريا والجراثيم والفطريات لاحتوائه على حمض الفورميك .

ــ يُخَفّف من حدّة الأرق ويُساعد على النوم السريع .

ــ مقاومة الضعف الجنسي والعقم

ــ مضاد للميكروبات الشديدة المقاومة مثل : السلمونيلا ، الستافيلوكوكس ، ميكروكوكس باسيليس .

ــ يُستَخدم في علاج السرطان حيث يحتوي على حامضيّ الأسيناميك والكافيك حيث يؤثّران على الحامض

النووي للخلايا السرطانية فقط دون ان يؤثر على الخلايا السليمة .

ــ يُستخدم في إنقاص الوزن حيث ثبت علمياً إنه يُنَشّط هرمون مضاد للسمنة بالجسم ويعمل على تحريك

الدهون بالجسم .

ــ تقوية جهاز المناعة بالجسم لاحتوائه على الكاروتين ، الكلوروفيل ومشتقّاته ، الزانتوفيلات ، التانينات

كما تعمل تلك المواد كمضادات للأكسدة ومضادة للسموم والأورام ومانعة للأورام .

ــ الوقاية من العديد من الأمراض لوجود مادة البروستاجلاندين به التى يؤدي نقصها بالجسم لتعرّضه إلى

الكثير من الأمراض .

ــ الوقاية من العشى الليلي والتهابات القرنية والملتحمة وحافة الجفن لاحتوائه على فيتامين أ .

ــ الوقاية من مرض الإسقربوط وتلف العضلات وخاصة بالقلب لاحتوائه على فيتامين ج .

ــ معَقِّم ومُطهّر قوي لاحتوائه على مادة هيدروجين بيروكسايد .

ــ يُساعد في عملية تمثيل البروتين والمحافظة على التبادل الغذائي داخل الأنسجة لاحتوائه على فيتامين ب6




فوائد العسل للأطفال


إن عسل النحل مهم جداً للأطفال :

على الطفل الذي بعمر دون السنة أن يتناول كمية صغيرة منه ، ومضغ القليل من شمع النحل (4) مع العسل الصافي يدعم مقاومة الطفل للأمراض فيعمل على :

ــ الوقاية من فقر الدم وخطر الكساح .

ــ الوقاية من شلل الأطفال وضعف الذاكرة .

ــ يساعد في علاج الزكام والتهاب الحلق والسعال .

ــ علاج التبوّل اللا إرادي عند الأطفال .

ــ علاج الإرهاق العضلي والتشنجات العضلية .

ــ علاج الإسهال المعدي ومطهّر ومليّن للأمعاء ويقلّل من إصابتهم بالمغص المعوي .

ــ زيادة نسبة الهيموغلوبين بالدم .

ــ زيادة وزن الطفل الضعيف البنية لاحتوائه على فيتامين ج وفيتامين ب 12 .

ــ يساعد في شفاء الجيوب الأنفية وحساسية الأنف .

ــ يُفيد علاج أمراض الكبد وحالات التسمّم .

ــ يُفيد الأطفال الرضّع فيقوّي مناعتهم .

ــ يُفيد الأطفال عند التسنين




كشف غش العســــل


إن العلاج بالعسل يتوقّف بالدرجة الأولى على كون العسل طبيعياً وخالياً من مواد أخرى لأن العســـل الحقيقي هو وحده الذي يحمل الصفات الشفائية.

فموضوع غش العسل موضوع حساس جداً ويُشغل بال المستهلكين وهناك طرق كثيرة ومتعدّدة لغش العسل . يتواجد في الأسواق العديد من أنواع العسل منها ما هو طبيعي ومنها ما هو مغشوش بإضافة مواد غريبة إليه . وهناك طرق كثيرة ومتعدّدة لعملية غش العسل ويزيد التحايل يوماً بعد يوم وسنذكـــر بعض

المواضيع القديمة والحديثة التي تتعلّق بغش العسل .

1 ــ في بعض الدول المتقــدّمة عندما عــــرف بعض تجار العسل ــ ســـنة 1880 ــ شــــراب سكر الذرة

Corn sugar syrup القريب في تركيبه من العسل ، بدأ بعضهم بإضافته على العسل لرخص سعره

لهذا السبب صدر في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1906 أول قانون خاص بغش العسل ومن ذلك

التاريخ وبتقدّم طرق التحليل أصبح بالإمكان اختبار العسل لمعرفة غشّه من عدمه .

2 ـ في بلاد الشرق الأوسط لجأ بعض تجّار العسل إلى الطرق التالية في غش العسل :

ــ إضافة محلول سكر السكروز .

ــ إضافة محلول سكر الجلوكوز التجاري .

ــ إضافة محلول السكر المحوّل .

ــ إضافة العسل الأسود (5)

ــ إضافة الماء .

ــ تغذية النحل قبل قطاف العسل على شراب الببسي كولا فيخزّنه النحل مع العسل فيكسبه طعماً خاصاً

ولوناً بنياً .

يعتقد الكثير إن تغذية النحل على محلول السكروز أو سكّر محوّل ينتج عسل مغشوش فإن هذا الاعتقاد خاطئ ، فإن تغذية النحل تعتبر عنصر هام في فترات عدم تواجد الأزهار للحفاظ على حياة النحل مـــع

التنويه بأن رحيق الأزهار يتكوّن بشكل عام في المتوسّط من 30% سكروز (سكر القصب) و 60% ماء

يحاول بعض مروّجي العسل شرح بعض الاختبارات البدائية للمستهلكين الخاصة بفحص العسل وكلها اختبارات خاطئة يمكن تلخيصها بما يلي :

1 ــ إن العسل ذو اللون القاتم قد تمّ جمعه ناتج عن الأزهار البرية ، والحقيقة إن اكتسابه اللون القاتم ينتج عن عدة عمليات :

أ ـ يتم إنتاجه من الخلايا البلدية في أقراص قديمة وهذه تكسبه لوناً داكناً .


ب ـ يتم تسخينه على درجة حرارة عالية لفصل الشمع عنه أو تعريضه للشمس وهذه العملية تعمل


على تكسير جزيء الفركتوز فينتج عن ذلك مادة الهيدروكسي ميثايل فيرفورال التي تعطيـــه

اللون الداكن .

ج ـ إن عسل الناتج عن أزهار السدر (أشجار السدر) يُعطيه لوناً داكناً ويطلبون فيه أسعاراً كبيرة

د ـ يلجأ بعض النحّالين بإضافة العسل الأسود أو الدبس لإكسابه اللون والطعم .

2 ــ يعمل بعض المستهلكين بغمس ملعقة بالعسل وسحبها إلى أعلى فإنها تعمل مع سطح العسل خيطــاً لا ينقطع ،وإذا انقطع كان العسل مغشوشاً . وهذا الاختبار غير سليم لأن ذلك يعتمد على نسبة الرطوبة فــي العسل ( نسبة الماء فيه ) وفي المتوسط فإن نسبة الرطوبة بالعسل بمدى يتراوح بين 12 ـ 32 % ومــــن المعروف أن العسل لزج جداً ويُكَوّن خيطاً لا ينقطع ، لذلك لا يُمكن الاعتماد على هذا الاختبار .

3 ــ كما يعمل بعضهم على غمس عود ثقاب في العسل ومحاولة إشعاله فإن اشتعـــل دل على إنه غـــــير مغشوش وإن لم يشتعل دلّ على أنه مخلوط بالماء .هذا الاختبار لا يمكن الاعتماد عليه ويعود إلى نســــبة الرطوبة في العسل .

4 ــ ويعمل آخرون اختبار يعتقدون أنه يعتمد على نظرية التوتر السطحي وذلك بإلقاء قطرة من العسل على الرمل فإذا تكوَّرَت فذلك يعني أن العسل غير مغشوش وإذا حدث العكس فإنه يكون مغشوشاً . وهذا الاختبار أيضاً خاطئ لأنه يعتمد على نسبة الرطوبة في العسل .

من هنا يتساءل المستهلك كيف نعرف بطريقة سهلة كشف غش عسل النحل ؟ . إن الإجابـــة على هــــذا السؤال صعبة . فالطريقة السليمة لمعرفة غش العسل هي التحليل الكيميائي ، ولكن بعض الذوّاقة الذيـــن لديهم خبرة طويلة في العسل يمكنهم معرفة ذلك عن طريق ما يلي :

1" ــ لدى تناول العسل يعرف الذوّاق طعم شمع العسل الذي يدل على أن العسل أتى فعلاً من قرص العسل .

2" ــ نكهة العسل تدل على مصدره إن كان عسل البابونج أو اليانسون أوالحمضيات أو الكينا وغير ذلك من الأزهار حيث تظهر هذه النكهة بوضوح في العسل .

3" ــ إن العسل المغشوش بالسكر يكون خفيف القوام ( اللزوجة ) ، وهذا ينطبق أيضاً على العسل الطبيعي الذي تزيد نسبة الرطوبة فيه عن 18 % الذي يسقط في اختبار المواصفات القياسية بالرغم من عدم احتوائه على أية إضافات .



إذا تركنا موضوع الخبرة ، فإن هناك عدة طرق سهلة للكشف على غش العسل :

ا" ــ نأخذ كأس ماء بارد ونضيف إليه عسل طبيعي على شكل خيط فالعسل الطبيعي يُشَكّل خيط سميك

في قاع الكأس دون أن يختلط بالماء ، وهذا يدل على عدم احتواء العسل على مواد غير طبيعية .

ب" ــ نأخذ كأس ماء بارد آخر ونضيف إليه عسل يحتوي على سكر 70% فنلاحظ تشتّت العسل داخل

داخل الكأس بمجرد امتزاجه بالماء وهذا يد على أن العسل مغشوش .

ج" ــ إن العسل الجيد له ميل إلى التجمّد كنقطة ليّنة غير ناعمة وعندما نحلّها بمقدار ضعف وزنها من

الماء تصبح سائلاً رائقاً غير خيطي .

د" ــ تُذاب كمية من العسل بخمسة أضعافها ماء مقطّراً ويُترك إلى ويُترك 24 ساعة فإن وُجِدَت به مواد

مواد غريبة ترسّبت في القاع ، أما إذا كان المحلول رائقاً هذا يعني أن العسل غير مغشوش .

هـ" ــ يُذاب العسل في الكحول المُخَفّف ( عيار 55 درجة ) ويُترَك 24 ساعة ، فإن وجــــــــدت رواسب

صحيفية في أسفل الإناء كان العسل مغشوشاً .

و" ــ نضع كمية من العسل مع كمية من الماء في إناء على النار حتى يغلي ثم يُترك ليبرد نضيف للمزيج

قليلاً من اليود فإذا ظهر لون أزرق أو أخضر فهذا دليل على وجود النشاء في العسل .

ز" ــ نضع كمية من العسل ومثلها ماء في وعاء ثم يُضاف للمزيج محلول البوتاسيوم فإذا ظهر لون أحمر

أو بنفسجي دل ذلك على وجود الجلوكوز التجاري بالعسل .



ح" ــ تَذَوَّق نصف ملعقة صغيرة من العسل في فمك ولاحظ سرعة ذوبانها بالفم فإذا ذابت بسرعة في الفم

فهذا دليل على سلامته من الغش والعكس بالعكس .

ط" ــ تَذَوَّق ملعقة صغيرة من العسل في فمك وانتظر دقيقتان فإذا وجدتَ طعم العسل في فمك واضحة فهذا

معناه أن العسل مغشوشاً ، لأن العسل الطبيعي بعد دقيقتين أو ثلاث لا يبقى له طعم بالفم .



13/3/2013 المهندس جورج فارس رباحية



المفــــــردات :

(1) ـ حبوب اللقاح : ويُسَمّى خبز النحل وهي عبارة عن غبار الطلع وتعتبر أم مـادة ينتجها النحـــل من الأزهار خلال تجواله بينها لجمع الرحيق ثم يخلطها بالرحيق وينقلها للخليـــــة حيث تتغذى عليــــها

الملكة لإمداد الغدد التي تُفرِز الغذاء الملكي . تُستَعمل في علاج الكثير من الإمراض .

(2) ـ الغذاء الملكي : هو مادة غروية غنية بالبروتين والدهون ومواد معدنية وسكريات وأحماض أمينية .

(3) ـ صمغ النحل : ويُسَمّى البروبوليس والعكبر وغراء النحل وهو مادة حمضي لزجة ينتجها النحل عن طريق تجميع مواد راتنجية صمغية من قلف الأشجار وبراعمها ومعالجتها وإضافة بعض المواد إليها مثل حبوب اللقاح وبعض إفرازات يخرجها النحل من بطونه ، وهو مضاد حيوي طبيعي فوائده كثيرة

(4) ـ شمع النحل : هو إفراز غدّي لشغّالات نحل العسل من غدّة ( الأسترنات ) التي تقع على الســـــطح السفلي لحلقات بطن الشغّالة . له فوائد علاجية كثيرة .

(5) ـ العسل الأسود : هو السائل المتبقي من صناعة السكر الأبيض من قصـــــب السكر بعد تكـــــريره

ويُسَمّى ( الدبس ) له فوائد علاجية كثيرة أهمّها إنه يُعيد للشعر الأبيض لونه الطبيعي خلال أشهر

لكن على مرضى السكري تجنّب استخدامه كونه غني بالمواد السكرية .



المصـــــــادر والمـــراجع :

ــ Honey Wikipedia

ــ مواقع على الإنترنت :






usg hgkpg







via منتديات دريكيمو نات DRIKIMO.NET http://www.drikimo.net/showthread.php?t=10826&goto=newpost

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire