http://www.shar-m.com/download/1/5168000/{REQUEST_STRING}?auto

mercredi 17 juillet 2013

لمحة تاريخية عن أحمد بن أبي الضياف



لمحة تاريخية أحمد الضياف 668_334_1373939099.jpg





ولد المؤرخ والمصلح احمد بن أبي الضياف في بداية القرن الثامن عشر (1804 م) (أوائل القرن 13 هـ) بتونس العاصمة في رعاية ابيه الحاج بالضياف الذي كان شديد العناية بتكوينه والسهر على حسن تنشئته وفق طرق العصر ومتطلبات المحافظة على انتمائه إلى اسرة وثيقة الصلة بالعلم والمعرفة فأخذ عن أشهر علماء عصره امثال الشيخ التميمي ومحمد البحيري عبد الستار ومحمد بيرم الثالث وسيدي ابراهيم الرياحي وأحمد بن الخوجة والشيخ المناعي وابن ملوكة.

واستهل حياته المهنية بالاشهاد «حيث انه عيّنه الباي حسين بخطة العدالة وعمره دون العشرين سنة فتصدر لها بالحاضرة جليسا لشيخه وأستاذه محمد المناعي إلى جانب توثيق صلته باستاذه القاضي محمد البحيري بن عبد الستار يحرر له بعض الوثائق التي كان القاضي في حاجة إلى سرعة انجازها.

و كان ذلك احد اسباب شهرته ككاتب بارع دفع الباي إلى جلبه إلى القصر واولاه كتابه سره والحقه بكتابه وزيره الشهير شاكر صاحب الطابع على كره من ابيه وذلك سنة 1242 هـ الموافق لـ1827 م. وظل ابن ابي ضياف يترقى في الخدمة إلى ان صار امين لواء وتقلد نيشان الافتخار سنة 1849 وتواصل عمله مع محمد باي ثم مع الصادق باي بنفس الإخلاص والتفاني في الخدمة فكان حاضرا في المهمات والظروف الصعبة كتلك التي حفت بصدور عهد الأمان وكان من تحريره إلى أن اعتزل الوظيفة لأسباب صحية فلزم بيته وتفرغ لكتابة تاريخه ابتداء من شهر جانفي 1872 حيث يقول في مقدمة الإتحاف» لا سيما والشبيبة ولت والقريحة كلت والقوى ألقت ما فيها وتخلت.

ولم تطل حياته بعد ذلك فقد فارق الحياة في شهر أكتوبر 1874 تاركا وراءه عملا جليلا أهله بان يكون من أكابر الأعلام والمصلحين الذين بذلوا جهودا مضنية من اجل إصلاح حال الأمة تشهد بها آثاره الجيدة متمثلة في كتابه «إتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان».

ابن أبي الضياف المؤرخ

كتابه «إتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الامان» يعد كنزا ثمينا إذ يعتبر خير اثر وأصدقه في التعريف بحال العصر وتصوير نواحيه الاقتصادية والاجتماعية والتاريخية وقد ساعده على ذلك تفرغه له في أواخر حياته بعد أن عايش الكثير من أحداث الدولة في مباشرته لشؤون الحكم وسياسة «الباي» فكان الخبير بالحاضر المطلع على خفايا الماضي والقادر على تخليص الحق من الباطل والصحيح من الزيف.

ابن أبي الضياف المصلح

من السهل الوقوف على مظاهر الإصلاح عند ابن أبي ضياف في تاريخه الذي لا تكاد تمضي في قراءته بعض الوقت حتى تطالعك استنتاجاته اللامعة مستمدة من فكرة أصلية وأساسية قوامها أن الشورى أساس العمران وأن العدل أساس العمران وان العمران قاعدة الحكم.








glpm jhvdodm uk Hpl] fk Hfd hgqdht







via منتديات دريكيمو نات DRIKIMO.NET http://www.drikimo.net/showthread.php?t=10799&goto=newpost

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire